1. الرئيسية
  2. حصريات المكتبة

شىء من هذا القبيل - إبراهيم أصلان

إبراهيم أصلان

أضيف بتاريخ : الجمعة, 04 ابريل 2014  |   عدد المشاهدات : 1,329
المرة الثانية التي صادفت فيها ذلك "القلم الأبنوس"، كانت في إحدى المدارس التي التحقت بها. كان مع واحد من تلامذة الفصل. وكان يحتفظ به في درجه المغلق. وعندما كان يفتح القفل بالمفتاح ويخرج القلم، كنت أنتقل من مكاني وأنضم إليه مع بعض الأولاد، أتفرج عليه وأطلب منه أن يسمح لي بالإمساك به وتفحصه.

في أحد الأيام جاء الولد ووجد الدرج مكسوراً، والقلم اختفى.

أنا لم أنتبه لما حدث، إلا أنني لاحظت أن الأولاد، وكانوا يجلسون أمامي في الناحية اليمنى من الفصل، يلتفتون نحوي ويتهامسون. وعندما دخل المدرس، قام الولد وشكاني بأنني أخذت القلم. واستشهد بزملائه الذين قالوا إنني كنت شديد الاهتمام به، وقال آخر إنني فعلاً الوحيد الذي كان: "نفسه فيه".

والمدرس طلب مني الوقوف.

لا أذكر أنني تكلمت.

ما أذكره أن الدموع انهمرت من عيني وأنا واقف، ولم يكن معي منديل، وجففت عيني وأنفي في كم القميص. وصاح المدرس، وكان معمماً، وله جبة:

"إخص . الله يقرفك".

وأشار بيده إلى الباب:

"اخرج بره".

ما أذكره أنني مشيت حتى مقدمة الفصل، وجريت.

ربما ما زلت أجري حتى الآن.

كتب نرشحها لك

أسهل طريقة لتعلم الإملاء لكل المراحل - إبراهيم شمس الدين
أسهل طريقة لتعلم الإملاء لكل المراحل - إبراهيم شمس ..
إبراهيم شمس الدين
ثوب لم يدنس بسم الخياط - إبراهيم الكوني
ثوب لم يدنس بسم الخياط - إبراهيم الكوني
إبراهيم الكونى
الأصول التاريخية لحقوق الإنسان - كريمان محمود إبراهيم مغربي
الأصول التاريخية لحقوق الإنسان - كريمان محمود إبرا ..
كريمان محمود إبراهيم مغربي
العشق - حقيقته ، خطره ، أسبابه ، علاجه - محمد بن إبراهيم الحمد
العشق - حقيقته ، خطره ، أسبابه ، علاجه - محمد بن إ ..
محمد بن إبراهيم الحمد

تعليقات



من نحن  |   سياسةالإستخدام  |   تصفح المكتبة  |   المؤلفين  |   أُضيف حديثاً  |   الأكثر شيوعاً  |   الإتصال بنا
جميع الحقوق محفوظة © مدينة الكتب
Developed by: Ahmed Lotfy